منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    شمولية الإسلام

    شاطر
    avatar
    admin
    ادارة عامة

    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    GMT - 10 Hours شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف admin في 22/10/2009, 14:42

    مقدمه ::

    الشمول في اللغة:


    تعنى الاحتواء والتضمين،وشمله بمعنى احتواه وعمه وتضمنه.

    وشمولية الإسلام تعنى احتواء وتضمن رسالة الإسلام لكل ما يمكن أن يحتاجه الإنسان ، شرط إن يحسن فهم مضمون ومقاصد مفردات الرسالة


    وفى الشرع :



    الإيمان بقول الله تعالى : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ ) ،وبقوله تعالى:( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) .

    - أى أن القرآن الكريم فيه تبيان لكل شيء ، حيث يقدم القواعد الكلية والخطوط الرئيسية والمرجعيات والمعايير والكلية للعيش فى الحياة الدنيا كما يتدخل فى بعض التفاصيل ليقررها مباشرة لسبب ما فى علم الله.


    - هذا التبيان لكل الأزمنة والأماكن على المعمورة الأرضية .


    - الإسلام دين رحمة للعالمين جميعا المسلمين وغير المسلمين آمنوا به أو لم يؤمنوا فستصيبهم رحمته من تواصلهم مع المسلمين المؤمنين به .


    - ورحمة الرسالة واسعة بما فيها من حقائق كلية للكون وللحياة وفلسفة الحياة وقواعد العيش الآمن على الأرض وحقائق المخلوقات وفلسفة وكيفية تسخيرها للإنسان والانتفاع بها ، وإجابات لأسئلة كثيرة يعجز العقل الإنساني عن الوصول إليها .


    - وقواعد ونظم وسياسات (الأحكام والتشريعات / الأوامر والنواهي) لحماية وتحسين وتجويد حياة البشر وحمايتهم من الوقوع في الزلل والانحراف والخطأ ، وأيضا رحمة تقرير القواعد الكلية لحل المشاكل ومواجهة التحديات .

    - ورحمة للعالمين بإقرار قواعد وأسس التعايش السلمي الآمن بينهم باختلاف عقائدهم وانتماءاتهم .


    الشمولية في القرآن، والسنة :

    - ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ ) (النحل 89 ) .

    - ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ) ( البقرة 85) .

    - في القضاء: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى) (البقرة 187) .

    - في العبادات: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ) (البقرة 183) .

    - في الاقتصاد: ( وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة 275) .

    - في التجارة : ( وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة 187) .

    - الرسول في رده على قبيلة بني شيبان عندما كان يعرض نفسه على القبائل في الجزيرة العربية طالبًا إسلامهم ومنعتهم،ووافقوا على توفير الحماية شرط أن تكون بين الصريان أي من الخليج إلى البحر الأحمر(حماية جزئية مشروطة)، فرفض الرسول الكريم عرضهم مقررا حقيقة كبرى من حقائق الإسلام « إنه لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاطه من جميع جوانبه» (سيرة ابن هشام 2/ 163) .


    المفاهيم الستة الأساسية في المفهوم المعاصر لشمولية الإسلام :

    -الاعتقاد الجازم بشمول الدين لكافة مناحي الحياة واحتياجات الخلق

    -الإلمام بالمقاصد العامة للشريعة

    -الاجتهاد المستمر ضرورة لاستمرار إقامة الدين في واقع حياة الناس

    -شمولية الدين تعنى شمولية الزمان والمكان

    -رعاية الإسلام شملت المسلمين وغير المسلمين من غير إكراه

    -المرجعية الدينية لكافة شئون الحياة.


    حقيقة وماهية شمولية الإسلام :


    الشمولية في الإسلام كما أراده الله تبارك وتعالى في القرآن

    (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ" )

    وكما دعا إليه رسوله محمد صلى الله عليه وسلم« إنه لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاطه من جميع جوانبه» وكما فهمه الصحابة وتابعوهم بإحسان في خير قرون هذه الأمة ، والله لو سألني أحدكم عن شراك نعله لوجدته في كتاب الله

    وكما نرجو ونعمل لإحيائه وتطبيقه من جديد فتتوحد عليه مفاهيم الأمة فالإسلام:

    - دولة ووطن، أو حكومة وأمة.

    - وهو مادة وثروة، أو كسب وغنى.

    - وهو جهاد ودعوة، أو جيش وفكرة.

    - وهو خلق وقوة، أو رحمة وعدالة.

    - وهو ثقافة وقانون، أو علم وقضاء.

    - كما هو عقيدة صادقة وعبادة صحيحة سواء بسواء


    شمولية الإسلام في الفكر الإسلامي المعاصر :

    - رسالة تجمع بين الدنيا والآخرة، بين الروحانية والمادية، بين المثالية والواقعية .


    - رسالة تشمل شؤون الفرد وشؤون الأسرة وشؤون المجتمع وشؤون الأمة وشؤون الدولة وشؤون العلاقات الدولية.


    - منهج حياة ينظم حياة الإنسان من أدق تفاصيلها وامتداد إلى الشأن العام وبناء الدولة وتنظيم علاقاتها الدولية ببقية دول العالم.(بداية من نظافته الشخصية وأدب المائدة،وكيف يأكل ويتزوج ويعاشر زوجته امتدادا إلى بناء الدولة على أسس العدل والإحسان والأمانة والأخلاق والقيم والتشريعات، وتنظيم العلاقات الدولية ) .


    - يشمل كل أطوار حياة الإنسان، حيث يقرر للإنسان التشريعات التي تحفظ له حقوقه الإنسانية بداية من خلقه جنينا في بطن أمه حيث تقر للحمل المستكن حقوقه ثم مولده وحقوق وطريق رضاعته إلى تربيته وتنشئته إلى أن يشب وينشأ ويصبح قادرا على العمل ورعاية نفسه.


    - الإسلام دين الأنبياء جميعا، كل الأنبياء كانوا مسلمين (مَا كَانَ إبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً ولا نَصْرَانِيّاً ولَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً) كل الأنبياء أعلنوا أنهم مسلمون فهو شمل الزمن كله الماضي والحاضر والمستقبل.


    - الإسلام دين لكل الأمم لأنه رحمة الله للعالمين (ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، (إنْ هُوَ إلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ)، (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي رَسُولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ) وليس رسالة للعرب لوحدهم أو لأهل الشرق وحدهم بل هو للعالمين كافة


    - دين استوعب شؤون الدنيا والآخرة حيث قدم المناهج والقواعد العامة التى يستقيم عليها امر الحياة فى مجالاتها المختلفة وزاد فى بعض النواحى فقدم التفصيلات والاحكام والتشريعات . وفى أمر الآخرة أجاب وفسر لنا الكثير ومن الغيبيات التى كانت مجهولة للانسان،قدم لنا تصورا كاملا عن حياة الانسان فى الآخرة بداية من كيفية خروج الروح الى القبر الى يوم القيامة بمشاهده وتفصيلاته انتهاء الى الحياة الابدية والمستقر النهائى فى الجنة او النار.


    العلاقة بين شمولية الإسلام و عالمية الإسلام :

    الإسلام يتضمن الشمول المكاني والشمول الزماني والشمول الموضوعي :


    - الشمول الزماني:إنه الزمن،الإسلام دين الماضي والحاضر والمستقبل.


    - الشمول المكاني:تعنى أن الإسلام دين عالمي ليس مختصا بالشرق فقط ولا ببلاد العرب فقط بل هو دعوة عالميه مرسلة للناس كافة .


    - الشمول الموضوعي : تعنى أنه يستوعب شؤون الحياة كلها الخاصة والعامة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ….الخ .


    وهو منهج حياة يتعايش مع غيره من المعتقدات المختلفة وقيم معها العلاقات وفيه من التشريعات والأحكام التي تقيم وتنظم علاقات متنوعة وعادلة .


    [تحرير] العلاقة بين شمول الشريعة وشمول الإسلام؟

    - الإسلام والشريعة شيء واحد، هناك أحيانا نقصد بكلمة الشريعة مقابل العقيدة، نقول الإسلام عقيدة وشريعة، يقصدون الشريعة التشريعات العملية ولكن أحيانا حينما نقول الشريعة نقصد بها رسالة الإسلام ( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا) . فحينما يقولون:الشريعة يقصدون بها الإسلام كله،ولذلك يقول علماء الأصول أن الشريعة حاكمة على جميع أفعال المكلفين لا يخل فعل من أفعال المكلفين ولا واقع من الوقائع إلا ولله تعالى فيها حكم من الأحكام الخمسة،إما فرض واجب،إما مستحب أما حرام، إما مكروه،إما مباح أي عمل من الأعمال لا يخرج عن هذه الخمس .



    - والشريعة حاكمة عدل وهذا معنى شمول الإسلام بمعنى أن كل شيء لابد أن تتدخل فيه الشريعة ويتم في إطار الشريعة فيكون في إطار المقررات الخمسة للشريعة ( فرض واجب/ مستحب/حرام / مكروه / مباح ) .


    إشكاليات معاصرة في العقل المسلم العام :

    من أهم الإشكاليات العصرية في فهم الإسلام والتي جاءت بسبب :

    1- التغييب المتعمد أحيانا للفهم الاسلامى الصحيح .

    2- وأيضا بفعل ظهور الكثير من الأفكار والمفاهيم الإنسانية المتعددة وفتح ساحات العقول الإنسانية لها فئ حين تعمد فيه تغييب الفهم الاسلامى الصحيح فتوارث المسلمين أجيال جيلا بعد جيل الكثير من المفاهيم المبتورة أو المخلوطة عن الإسلام .


    3- وقف باب الاجتهاد الاسلامى مع النصف الثاني من الدولة العباسية والذي اعتبر خطأ استراتيجيا فادحا حيث توقف معه الإسقاط والتطبيق التحديثي المتجدد لمفاهيم الإسلام على الأرض وفى واقع الناس ومن ثم بدأ الانفصام والبعد والفصل التدريجي بين الإسلام وواقع حياة الناس،خاصة مع تشابك وتعقد مجالات الحياة واجتهاد كل الأنظمة الأرضية في تقديم وتجريب حلولها المختلفة في وقت حوصر فيه الإسلام والعقل المسلم داخل المسجد مما أدى إلى حالة غربة كبيرة بين الإسلام وبين حياة الناس المعاصرة .


    4 - الفهم المجتزأ للإسلام ، بمعنى حوصلة الإسلام في جزء منه وهذا ما جسده الشيخ محمد الغزالي في مثال الفيل


    قال: إن جماعة عميان وجدوا فيلا فلما طلب منهم وصف الفيل واحد وضع يده على ناب الفيل فقال الفيل هو عبارة عن عظم أملس كذا. واحد وضع يده على بطن الفيل قال هو جسم كبير مفرطح . واحد وضع على خرطوم الفيل أو زلومته فقال شيء أشبه بكذا وكذا ، والحقيقة هي أن الفيل مجموعة هذا كله،وإنما قال كل واحد منهم ما عرف أو فهم أو تحسس .


    أمثلة لبعض المفاهيم المبتورة أو المغلوطة عن الاسلامى :


    - الإسلام عبادة وفقط ولا شأن له بإدارة أمور الحياة حيث يختص تطبيقه بفترة تاريخية سالفة كان الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي يناسب ذلك .


    - أما الآن في ظل العالم المعاصر بتعقيداته المختلفة لم يعد الإسلام صالحا لها .


    - الإسلام دين مقدس ويجب حفظه واحترامه وتقديره وتقديسه وحمايته داخل حدود المسجد فقط ، ويجب أن تظل له قدسيته الخاص بعيدا عن الواقع والسىء الذى نعيشه الآن .


    - الإسلام جاء بنصوص قرآنية ومفاهيم عامة اقرب منها للشعارات لمجالات الحياة المختلفة .

    - دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر، أي الفصل بين الدين والسياسة مع العلم بأن الدين هو الحياة ، والسياسة هي إدارة شئون الناس محليا وإقليميا وعالميا .

    - الإسلام بناء للعقيدة واجتهاد في العبادة وزهد في الدنيا وانعزال عن دنيا الناس وعن المعاصي والآثام والصبر على ذلك حتى لقاء الله والجنة .


    - الإسلام علم ومعرفة واجتهاد دائم في تحصيل علوم الدين من قران وحديث وفقه وسير و…. الخ .

    - نزعة روحية للسلف ولمرحلتهم التاريخية العطرة التي عاشوا فيها مجد وعز الإسلام، والارتباط بهم والتعلق بهم ومحاولة تمثلهم في نفس طريقة تفكيرهم وعيشهم .

    - الإسلام جهاد وقتال للأعداء قائم إلى يوم الدين ومن ثم البحث عن مناطق الصراع الساخنة التي يتوفر فيها فرصة للقتال بغض النظر عن أية اعتبارات او أولويات عسكرية وسياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو تربوية وفى سياق عاطفي تغيب عنه الرؤية البنيوية والمشروع المتكامل لإقامة نموذج الدولة الإسلامية المعاصرة .


    شمولية الإسلام في فكر الإمام الشهيد حسن البنا:


    يقول الإمام البنا في رسالة المؤتمر الخامس للإخوان: "نحن نعتقد أن أحكام الإسلام وتعاليمه شاملة تنتظم شؤون الناس في الدنيا والآخرة... فالإسلام عقيدة وعبادة, ووطن وجنسية, ودين ودولة, وروحانية وعمل, ومصحف وسيف". وبناء على شمولية الإسلام يقرر الإمام البنا أن دعوة الإخوان المسلمين:


    1.دعوة سلفية: لأنهم يدعون إلى العودة بالإسلام إلى معينه الصافي من كتاب الله وسنة رسوله.


    2.وطريقة سنية:لأنهم يحملون أنفسهم على العمل بالسنة المطهرة في كل شيء،وبخاصة في العقائد والعبادات ما وجدوا إلى ذلك سبيلا.


    3.وحقيقة صوفية: لأنهم يعلمون أن أساس الخير طهارة النفس، ونقاء القلب، والمواظبة على العمل، والإعراض عن الخلق، والحب في الله، والارتباط على الخير.


    4.وهيئة سياسية: لأنهم يطالبون بإصلاح الحكم في الداخل وتعديل النظر في صلة الأمة الإسلامية بغيرها من الأمم في الخارج، وتربية الشعب على العزة والكرامة والحرص على قوميته إلى أبعد حد.


    5.وجماعة رياضية: لأنهم يعنون بجسومهم، ويعلمون أن المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف.

    6.ورابطة علمية ثقافية: لأن الإسلام يجعل طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة.

    7.وشركة اقتصادية: لأن الإسلام يعنى بتدبير المال وكسبه من وجهه.

    8.وفكرة اجتماعية: لأنهم يعنون بأدواء المجتمع الإسلامي ويحاولون الوصول إلى طرق علاجها وشفاء الأمة منها.


    شمولية الإسلام عند جارودى :

    رحلة طويلة من البحث والدراسة من أجل الوصول إلى اليقين بعدها اهتدى روجيه جارودي إلى الإسلام وقد جاء اعتناق المفكر الفرنسي للإسلام عبر دراسات متعمقة للكثير من الديانات والأفكار وواقع حياة الناس بعدها كان لشمولية الإسلام الأثر الكبير في تغير فكر ومعتقد ومسار حياة جارودى .


    رحلة جاردوى إلى الإسلام عبر فهم شمولية الإسلام :


    قبل أن يشهر إسلامه في الثاني من يوليو عام 1982 :


    - اعتنق البروتستانتية وهو في سن الرابعة عشرة .

    - ثم انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي الفرنسي .


    - في عام 1945 انتخب نائبا في البرلمان ثم حصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوريون عام 1953، وفي عام 1954 حصل على الدكتوراه في العلوم من موسكو. ثم انتخب عضوا في مجلس الشيوخ .


    - في عام 1970 أسس مركز الدراسات والبحوث الماركسية وبقي مديرا له لمدة عشر سنوات.

    - ومن خلال دراساته المتعمقة للإسلام وصل إلى مجموعة من الأفكار

    التي كان لها الأثر المباشر في قناعته بان الإسلام دين سماوي وإنه الدين الحق والدين الأصلح للبشرية إنه دين الله دين الفطرة التي خلق الله الناس عليها .

    - الوصول إلى النقطة التي يلتقي فيها الوجدان بالعقل دونما تعارض .


    - القرآن الكريم يقوم على اعتبار الكون والبشرية وحدة واحدة. يكتسب فيها الدور الذي يسهم به الإنسان معنى، وان نسيان الله خالق هذا الكون يجعلنا عبيدا هامشيين خاضعين للعديد من الاعتبارات الخارجية . - الأحداث اليومية فى حياة الناس تبدو ضبابية وتقوم على النمو الكمي والعنف، في حين أن ذكر الله في الصلاة فقط يكسبنا وعيا بمركزنا وبموردنا: الذي هو أصل الوجود .


    - الإسلام دين المستقبل حيث يتحدث عنه باستمرار ويعد ويؤهل ويجهز له بشكل مستمر ويسخر لأجل ذلك أحداث التاريخ السابقة ومنطق العقل الواقع والدعوة لإعمال العقل واستشراف المستقبل .


    وبعد ذلك وعندما شرح الله صدره للإسلام تكونت لديه قناعة بأن الإسلام ليس مجرد دين يختلف عن بقية الأديان فحسب، بل إن الإسلام هو الدين الحق منذ ان خلق الله آدم.


    - في هذه المرحلة اختلطت الكثير من القناعات لدى جار ودي لكن بقي الإسلام القناعة الوحيدة الراسخة، ورغم حداثة إسلام جار ودي وكثرة المصاعب التي واجهته سواء من حيث اللغة والثقافة استطاع أن يؤلف أكثر من أربعين كتابا في شرح معاني الإسلام وإجلاء حقائقه للناس ، والدعوة إليه .


    - ومن أهم كلماته عن الإسلام:(إن شمولية الإسلام جعلته يستوعب كل من حوله من الديانات والأفكار والمناهج والأشخاص والأحداث) [ روجية جاردوى ]


    شمولية الإسلام :إيمان بشمول وكمال الدين كمنهج حياة


    يقرر القواعد الكلية لكافة مجالات الحياة

    -إيمان وفهم واجتهاد وتطبيقات عملية في واقع المسلم اليومي

    - فهم الحقائق والقوانين والمقاصد الكلية للإسلام

    -إسقاط وتفعيل هذه الحقائق على كافة مجالات الحياة باجتهادات عقلية في سياق الواقع الحياتي دائم التحديث

    -التطبيقات العملية في كافة تفاصيل الحياة اليومية للناس ( اقتصادية ، سياسية ، اجتماعية ، فنية ...الخ )


    بما يحقق أفضل المصالح ويضمن تحقيق أعلى مستويات الجودة في حياتهم ومستوى معيشتهم وسعادته


    بعض الأمثلة والتطبيقات العملية لمفهوم الشمولية على مستوى الفرد المسلم المعاصر :

    1- الإيمان الجازم بصلاحية الإسلام لكل زمان ومكان وقدرته على حل كل المشاكل المعاصرة في حال توافر العقل المسلم المعاصر المجتهد القادر على فهم النصوص والمقاصد الإسلامية وإنزالها على الواقع .

    2- الاجتهاد في كافة أبواب العبادة من شعائر تعبدية وتحصيل العلم المعاصر النافع والتفوق الدراسي والعلمي والمهنئ والاجتماعي والاقتصادي كل ذلك في شكل متوازي سواء بسواء .

    3- الانفتاح والتواصل مع أبناء المجتمع بكافة معتقداتهم وأفكارهم وانتماءاتهم وتكوين علاقات طيبة معهم والتعاون معهم لخدمة الوطن وإصلاحه وبناءه،وتعريفهم العملي بحقائق الإسلام واقعا مجسدا في تعاملاتك اليومية معهم .

    4- الإلمام بالثقافة الإسلامية العامة مع التخصص في احد فروع العلم الديني أو الاكاديمى وتوظيفه لخدمة المجتمع والأمة والإسلام .

    5 - اعتماد أحكام ومقاصد ومفاهيم الإسلام مرجعا أساسيا ووحيدا لك فئ كافة شئون الحياة .

    6 - المساهمة النظرية والعملية فى تعريف الناس والمجتمع بحقائق الإسلام في كافة شئون حياتهم المختلفة.











    "لا للمواضيع بدون رد"
    ردك على الموضوع إثبات لوجودك
    تحفيز لصاحب الموضوع
    تعزيز للموضوع بفكرة أو رأي بناء

    أتمنى من الجميع المساهمة لاغناء المنتدى بكل ما هو جديد و مفيد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    fatimafer



    تاريخ التسجيل : 31/10/2009

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف fatimafer في 7/11/2009, 05:43

    Neutral

    Ahme--d

    تاريخ التسجيل : 30/12/2009

    GMT - 10 Hours َahme--d

    مُساهمة من طرف Ahme--d في 18/4/2010, 16:41

    شكرا لك اخي على المجهود الرائع
    avatar
    hero18

    تاريخ التسجيل : 17/10/2010

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف hero18 في 17/10/2010, 05:23

    شكرا لك اخي على المجهود الرائع
    avatar
    naruto
    عضو مميز
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل : 15/10/2010

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف naruto في 31/10/2010, 09:03

    شكرا لك اخي على المجهود الرائع









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    med-amine



    تاريخ التسجيل : 26/11/2010

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف med-amine في 29/11/2010, 03:54

    شكرا لك اخي على المجهود الرائع

    avatar
    naruto
    عضو مميز
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل : 15/10/2010

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف naruto في 14/12/2010, 07:22

    رائع يا مديرنا.









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    محمد لبيتي

    تاريخ التسجيل : 09/08/2011

    GMT - 10 Hours رد: شمولية الإسلام

    مُساهمة من طرف محمد لبيتي في 11/8/2011, 11:43

    admin كتب:مقدمه ::

    الشمول في اللغة:


    تعنى الاحتواء والتضمين،وشمله بمعنى احتواه وعمه وتضمنه.

    وشمولية الإسلام تعنى احتواء وتضمن رسالة الإسلام لكل ما يمكن أن يحتاجه الإنسان ، شرط إن يحسن فهم مضمون ومقاصد مفردات الرسالة


    وفى الشرع :



    الإيمان بقول الله تعالى : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ ) ،وبقوله تعالى:( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) .

    - أى أن القرآن الكريم فيه تبيان لكل شيء ، حيث يقدم القواعد الكلية والخطوط الرئيسية والمرجعيات والمعايير والكلية للعيش فى الحياة الدنيا كما يتدخل فى بعض التفاصيل ليقررها مباشرة لسبب ما فى علم الله.


    - هذا التبيان لكل الأزمنة والأماكن على المعمورة الأرضية .


    - الإسلام دين رحمة للعالمين جميعا المسلمين وغير المسلمين آمنوا به أو لم يؤمنوا فستصيبهم رحمته من تواصلهم مع المسلمين المؤمنين به .


    - ورحمة الرسالة واسعة بما فيها من حقائق كلية للكون وللحياة وفلسفة الحياة وقواعد العيش الآمن على الأرض وحقائق المخلوقات وفلسفة وكيفية تسخيرها للإنسان والانتفاع بها ، وإجابات لأسئلة كثيرة يعجز العقل الإنساني عن الوصول إليها .


    - وقواعد ونظم وسياسات (الأحكام والتشريعات / الأوامر والنواهي) لحماية وتحسين وتجويد حياة البشر وحمايتهم من الوقوع في الزلل والانحراف والخطأ ، وأيضا رحمة تقرير القواعد الكلية لحل المشاكل ومواجهة التحديات .

    - ورحمة للعالمين بإقرار قواعد وأسس التعايش السلمي الآمن بينهم باختلاف عقائدهم وانتماءاتهم .


    الشمولية في القرآن، والسنة :

    - ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ ) (النحل 89 ) .

    - ( أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ) ( البقرة 85) .

    - في القضاء: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى) (البقرة 187) .

    - في العبادات: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ) (البقرة 183) .

    - في الاقتصاد: ( وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة 275) .

    - في التجارة : ( وَأَحَلَّ اللهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا) (البقرة 187) .

    - الرسول في رده على قبيلة بني شيبان عندما كان يعرض نفسه على القبائل في الجزيرة العربية طالبًا إسلامهم ومنعتهم،ووافقوا على توفير الحماية شرط أن تكون بين الصريان أي من الخليج إلى البحر الأحمر(حماية جزئية مشروطة)، فرفض الرسول الكريم عرضهم مقررا حقيقة كبرى من حقائق الإسلام « إنه لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاطه من جميع جوانبه» (سيرة ابن هشام 2/ 163) .


    المفاهيم الستة الأساسية في المفهوم المعاصر لشمولية الإسلام :

    -الاعتقاد الجازم بشمول الدين لكافة مناحي الحياة واحتياجات الخلق

    -الإلمام بالمقاصد العامة للشريعة

    -الاجتهاد المستمر ضرورة لاستمرار إقامة الدين في واقع حياة الناس

    -شمولية الدين تعنى شمولية الزمان والمكان

    -رعاية الإسلام شملت المسلمين وغير المسلمين من غير إكراه

    -المرجعية الدينية لكافة شئون الحياة.


    حقيقة وماهية شمولية الإسلام :


    الشمولية في الإسلام كما أراده الله تبارك وتعالى في القرآن

    (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ" )

    وكما دعا إليه رسوله محمد صلى الله عليه وسلم« إنه لا يقوم بهذا الدين إلا من أحاطه من جميع جوانبه» وكما فهمه الصحابة وتابعوهم بإحسان في خير قرون هذه الأمة ، والله لو سألني أحدكم عن شراك نعله لوجدته في كتاب الله

    وكما نرجو ونعمل لإحيائه وتطبيقه من جديد فتتوحد عليه مفاهيم الأمة فالإسلام:

    - دولة ووطن، أو حكومة وأمة.

    - وهو مادة وثروة، أو كسب وغنى.

    - وهو جهاد ودعوة، أو جيش وفكرة.

    - وهو خلق وقوة، أو رحمة وعدالة.

    - وهو ثقافة وقانون، أو علم وقضاء.

    - كما هو عقيدة صادقة وعبادة صحيحة سواء بسواء


    شمولية الإسلام في الفكر الإسلامي المعاصر :

    - رسالة تجمع بين الدنيا والآخرة، بين الروحانية والمادية، بين المثالية والواقعية .


    - رسالة تشمل شؤون الفرد وشؤون الأسرة وشؤون المجتمع وشؤون الأمة وشؤون الدولة وشؤون العلاقات الدولية.


    - منهج حياة ينظم حياة الإنسان من أدق تفاصيلها وامتداد إلى الشأن العام وبناء الدولة وتنظيم علاقاتها الدولية ببقية دول العالم.(بداية من نظافته الشخصية وأدب المائدة،وكيف يأكل ويتزوج ويعاشر زوجته امتدادا إلى بناء الدولة على أسس العدل والإحسان والأمانة والأخلاق والقيم والتشريعات، وتنظيم العلاقات الدولية ) .


    - يشمل كل أطوار حياة الإنسان، حيث يقرر للإنسان التشريعات التي تحفظ له حقوقه الإنسانية بداية من خلقه جنينا في بطن أمه حيث تقر للحمل المستكن حقوقه ثم مولده وحقوق وطريق رضاعته إلى تربيته وتنشئته إلى أن يشب وينشأ ويصبح قادرا على العمل ورعاية نفسه.


    - الإسلام دين الأنبياء جميعا، كل الأنبياء كانوا مسلمين (مَا كَانَ إبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً ولا نَصْرَانِيّاً ولَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً) كل الأنبياء أعلنوا أنهم مسلمون فهو شمل الزمن كله الماضي والحاضر والمستقبل.


    - الإسلام دين لكل الأمم لأنه رحمة الله للعالمين (ومَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)، (إنْ هُوَ إلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ)، (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي رَسُولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ) وليس رسالة للعرب لوحدهم أو لأهل الشرق وحدهم بل هو للعالمين كافة


    - دين استوعب شؤون الدنيا والآخرة حيث قدم المناهج والقواعد العامة التى يستقيم عليها امر الحياة فى مجالاتها المختلفة وزاد فى بعض النواحى فقدم التفصيلات والاحكام والتشريعات . وفى أمر الآخرة أجاب وفسر لنا الكثير ومن الغيبيات التى كانت مجهولة للانسان،قدم لنا تصورا كاملا عن حياة الانسان فى الآخرة بداية من كيفية خروج الروح الى القبر الى يوم القيامة بمشاهده وتفصيلاته انتهاء الى الحياة الابدية والمستقر النهائى فى الجنة او النار.


    العلاقة بين شمولية الإسلام و عالمية الإسلام :

    الإسلام يتضمن الشمول المكاني والشمول الزماني والشمول الموضوعي :


    - الشمول الزماني:إنه الزمن،الإسلام دين الماضي والحاضر والمستقبل.


    - الشمول المكاني:تعنى أن الإسلام دين عالمي ليس مختصا بالشرق فقط ولا ببلاد العرب فقط بل هو دعوة عالميه مرسلة للناس كافة .


    - الشمول الموضوعي : تعنى أنه يستوعب شؤون الحياة كلها الخاصة والعامة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ….الخ .


    وهو منهج حياة يتعايش مع غيره من المعتقدات المختلفة وقيم معها العلاقات وفيه من التشريعات والأحكام التي تقيم وتنظم علاقات متنوعة وعادلة .


    [تحرير] العلاقة بين شمول الشريعة وشمول الإسلام؟

    - الإسلام والشريعة شيء واحد، هناك أحيانا نقصد بكلمة الشريعة مقابل العقيدة، نقول الإسلام عقيدة وشريعة، يقصدون الشريعة التشريعات العملية ولكن أحيانا حينما نقول الشريعة نقصد بها رسالة الإسلام ( ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا) . فحينما يقولون:الشريعة يقصدون بها الإسلام كله،ولذلك يقول علماء الأصول أن الشريعة حاكمة على جميع أفعال المكلفين لا يخل فعل من أفعال المكلفين ولا واقع من الوقائع إلا ولله تعالى فيها حكم من الأحكام الخمسة،إما فرض واجب،إما مستحب أما حرام، إما مكروه،إما مباح أي عمل من الأعمال لا يخرج عن هذه الخمس .



    - والشريعة حاكمة عدل وهذا معنى شمول الإسلام بمعنى أن كل شيء لابد أن تتدخل فيه الشريعة ويتم في إطار الشريعة فيكون في إطار المقررات الخمسة للشريعة ( فرض واجب/ مستحب/حرام / مكروه / مباح ) .


    إشكاليات معاصرة في العقل المسلم العام :

    من أهم الإشكاليات العصرية في فهم الإسلام والتي جاءت بسبب :

    1- التغييب المتعمد أحيانا للفهم الاسلامى الصحيح .

    2- وأيضا بفعل ظهور الكثير من الأفكار والمفاهيم الإنسانية المتعددة وفتح ساحات العقول الإنسانية لها فئ حين تعمد فيه تغييب الفهم الاسلامى الصحيح فتوارث المسلمين أجيال جيلا بعد جيل الكثير من المفاهيم المبتورة أو المخلوطة عن الإسلام .


    3- وقف باب الاجتهاد الاسلامى مع النصف الثاني من الدولة العباسية والذي اعتبر خطأ استراتيجيا فادحا حيث توقف معه الإسقاط والتطبيق التحديثي المتجدد لمفاهيم الإسلام على الأرض وفى واقع الناس ومن ثم بدأ الانفصام والبعد والفصل التدريجي بين الإسلام وواقع حياة الناس،خاصة مع تشابك وتعقد مجالات الحياة واجتهاد كل الأنظمة الأرضية في تقديم وتجريب حلولها المختلفة في وقت حوصر فيه الإسلام والعقل المسلم داخل المسجد مما أدى إلى حالة غربة كبيرة بين الإسلام وبين حياة الناس المعاصرة .


    4 - الفهم المجتزأ للإسلام ، بمعنى حوصلة الإسلام في جزء منه وهذا ما جسده الشيخ محمد الغزالي في مثال الفيل


    قال: إن جماعة عميان وجدوا فيلا فلما طلب منهم وصف الفيل واحد وضع يده على ناب الفيل فقال الفيل هو عبارة عن عظم أملس كذا. واحد وضع يده على بطن الفيل قال هو جسم كبير مفرطح . واحد وضع على خرطوم الفيل أو زلومته فقال شيء أشبه بكذا وكذا ، والحقيقة هي أن الفيل مجموعة هذا كله،وإنما قال كل واحد منهم ما عرف أو فهم أو تحسس .


    أمثلة لبعض المفاهيم المبتورة أو المغلوطة عن الاسلامى :


    - الإسلام عبادة وفقط ولا شأن له بإدارة أمور الحياة حيث يختص تطبيقه بفترة تاريخية سالفة كان الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي يناسب ذلك .


    - أما الآن في ظل العالم المعاصر بتعقيداته المختلفة لم يعد الإسلام صالحا لها .


    - الإسلام دين مقدس ويجب حفظه واحترامه وتقديره وتقديسه وحمايته داخل حدود المسجد فقط ، ويجب أن تظل له قدسيته الخاص بعيدا عن الواقع والسىء الذى نعيشه الآن .


    - الإسلام جاء بنصوص قرآنية ومفاهيم عامة اقرب منها للشعارات لمجالات الحياة المختلفة .

    - دع ما لله لله وما لقيصر لقيصر، أي الفصل بين الدين والسياسة مع العلم بأن الدين هو الحياة ، والسياسة هي إدارة شئون الناس محليا وإقليميا وعالميا .

    - الإسلام بناء للعقيدة واجتهاد في العبادة وزهد في الدنيا وانعزال عن دنيا الناس وعن المعاصي والآثام والصبر على ذلك حتى لقاء الله والجنة .


    - الإسلام علم ومعرفة واجتهاد دائم في تحصيل علوم الدين من قران وحديث وفقه وسير و…. الخ .

    - نزعة روحية للسلف ولمرحلتهم التاريخية العطرة التي عاشوا فيها مجد وعز الإسلام، والارتباط بهم والتعلق بهم ومحاولة تمثلهم في نفس طريقة تفكيرهم وعيشهم .

    - الإسلام جهاد وقتال للأعداء قائم إلى يوم الدين ومن ثم البحث عن مناطق الصراع الساخنة التي يتوفر فيها فرصة للقتال بغض النظر عن أية اعتبارات او أولويات عسكرية وسياسية أو اجتماعية أو اقتصادية أو تربوية وفى سياق عاطفي تغيب عنه الرؤية البنيوية والمشروع المتكامل لإقامة نموذج الدولة الإسلامية المعاصرة .


    شمولية الإسلام في فكر الإمام الشهيد حسن البنا:


    يقول الإمام البنا في رسالة المؤتمر الخامس للإخوان: "نحن نعتقد أن أحكام الإسلام وتعاليمه شاملة تنتظم شؤون الناس في الدنيا والآخرة... فالإسلام عقيدة وعبادة, ووطن وجنسية, ودين ودولة, وروحانية وعمل, ومصحف وسيف". وبناء على شمولية الإسلام يقرر الإمام البنا أن دعوة الإخوان المسلمين:


    1.دعوة سلفية: لأنهم يدعون إلى العودة بالإسلام إلى معينه الصافي من كتاب الله وسنة رسوله.


    2.وطريقة سنية:لأنهم يحملون أنفسهم على العمل بالسنة المطهرة في كل شيء،وبخاصة في العقائد والعبادات ما وجدوا إلى ذلك سبيلا.


    3.وحقيقة صوفية: لأنهم يعلمون أن أساس الخير طهارة النفس، ونقاء القلب، والمواظبة على العمل، والإعراض عن الخلق، والحب في الله، والارتباط على الخير.


    مجهود طيب مشكور



    4.وهيئة سياسية: لأنهم يطالبون بإصلاح الحكم في الداخل وتعديل النظر في صلة الأمة الإسلامية بغيرها من الأمم في الخارج، وتربية الشعب على العزة والكرامة والحرص على قوميته إلى أبعد حد.


    5.وجماعة رياضية: لأنهم يعنون بجسومهم، ويعلمون أن المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف.

    6.ورابطة علمية ثقافية: لأن الإسلام يجعل طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة.

    7.وشركة اقتصادية: لأن الإسلام يعنى بتدبير المال وكسبه من وجهه.

    8.وفكرة اجتماعية: لأنهم يعنون بأدواء المجتمع الإسلامي ويحاولون الوصول إلى طرق علاجها وشفاء الأمة منها.


    شمولية الإسلام عند جارودى :

    رحلة طويلة من البحث والدراسة من أجل الوصول إلى اليقين بعدها اهتدى روجيه جارودي إلى الإسلام وقد جاء اعتناق المفكر الفرنسي للإسلام عبر دراسات متعمقة للكثير من الديانات والأفكار وواقع حياة الناس بعدها كان لشمولية الإسلام الأثر الكبير في تغير فكر ومعتقد ومسار حياة جارودى .


    رحلة جاردوى إلى الإسلام عبر فهم شمولية الإسلام :


    قبل أن يشهر إسلامه في الثاني من يوليو عام 1982 :


    - اعتنق البروتستانتية وهو في سن الرابعة عشرة .

    - ثم انضم إلى صفوف الحزب الشيوعي الفرنسي .


    - في عام 1945 انتخب نائبا في البرلمان ثم حصل على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوريون عام 1953، وفي عام 1954 حصل على الدكتوراه في العلوم من موسكو. ثم انتخب عضوا في مجلس الشيوخ .


    - في عام 1970 أسس مركز الدراسات والبحوث الماركسية وبقي مديرا له لمدة عشر سنوات.

    - ومن خلال دراساته المتعمقة للإسلام وصل إلى مجموعة من الأفكار

    التي كان لها الأثر المباشر في قناعته بان الإسلام دين سماوي وإنه الدين الحق والدين الأصلح للبشرية إنه دين الله دين الفطرة التي خلق الله الناس عليها .

    - الوصول إلى النقطة التي يلتقي فيها الوجدان بالعقل دونما تعارض .


    - القرآن الكريم يقوم على اعتبار الكون والبشرية وحدة واحدة. يكتسب فيها الدور الذي يسهم به الإنسان معنى، وان نسيان الله خالق هذا الكون يجعلنا عبيدا هامشيين خاضعين للعديد من الاعتبارات الخارجية . - الأحداث اليومية فى حياة الناس تبدو ضبابية وتقوم على النمو الكمي والعنف، في حين أن ذكر الله في الصلاة فقط يكسبنا وعيا بمركزنا وبموردنا: الذي هو أصل الوجود .


    - الإسلام دين المستقبل حيث يتحدث عنه باستمرار ويعد ويؤهل ويجهز له بشكل مستمر ويسخر لأجل ذلك أحداث التاريخ السابقة ومنطق العقل الواقع والدعوة لإعمال العقل واستشراف المستقبل .


    وبعد ذلك وعندما شرح الله صدره للإسلام تكونت لديه قناعة بأن الإسلام ليس مجرد دين يختلف عن بقية الأديان فحسب، بل إن الإسلام هو الدين الحق منذ ان خلق الله آدم.


    - في هذه المرحلة اختلطت الكثير من القناعات لدى جار ودي لكن بقي الإسلام القناعة الوحيدة الراسخة، ورغم حداثة إسلام جار ودي وكثرة المصاعب التي واجهته سواء من حيث اللغة والثقافة استطاع أن يؤلف أكثر من أربعين كتابا في شرح معاني الإسلام وإجلاء حقائقه للناس ، والدعوة إليه .


    - ومن أهم كلماته عن الإسلام:(إن شمولية الإسلام جعلته يستوعب كل من حوله من الديانات والأفكار والمناهج والأشخاص والأحداث) [ روجية جاردوى ]


    شمولية الإسلام :إيمان بشمول وكمال الدين كمنهج حياة


    يقرر القواعد الكلية لكافة مجالات الحياة

    -إيمان وفهم واجتهاد وتطبيقات عملية في واقع المسلم اليومي

    - فهم الحقائق والقوانين والمقاصد الكلية للإسلام

    -إسقاط وتفعيل هذه الحقائق على كافة مجالات الحياة باجتهادات عقلية في سياق الواقع الحياتي دائم التحديث

    -التطبيقات العملية في كافة تفاصيل الحياة اليومية للناس ( اقتصادية ، سياسية ، اجتماعية ، فنية ...الخ )


    بما يحقق أفضل المصالح ويضمن تحقيق أعلى مستويات الجودة في حياتهم ومستوى معيشتهم وسعادته


    بعض الأمثلة والتطبيقات العملية لمفهوم الشمولية على مستوى الفرد المسلم المعاصر :

    1- الإيمان الجازم بصلاحية الإسلام لكل زمان ومكان وقدرته على حل كل المشاكل المعاصرة في حال توافر العقل المسلم المعاصر المجتهد القادر على فهم النصوص والمقاصد الإسلامية وإنزالها على الواقع .

    2- الاجتهاد في كافة أبواب العبادة من شعائر تعبدية وتحصيل العلم المعاصر النافع والتفوق الدراسي والعلمي والمهنئ والاجتماعي والاقتصادي كل ذلك في شكل متوازي سواء بسواء .

    3- الانفتاح والتواصل مع أبناء المجتمع بكافة معتقداتهم وأفكارهم وانتماءاتهم وتكوين علاقات طيبة معهم والتعاون معهم لخدمة الوطن وإصلاحه وبناءه،وتعريفهم العملي بحقائق الإسلام واقعا مجسدا في تعاملاتك اليومية معهم .

    4- الإلمام بالثقافة الإسلامية العامة مع التخصص في احد فروع العلم الديني أو الاكاديمى وتوظيفه لخدمة المجتمع والأمة والإسلام .

    5 - اعتماد أحكام ومقاصد ومفاهيم الإسلام مرجعا أساسيا ووحيدا لك فئ كافة شئون الحياة .

    6 - المساهمة النظرية والعملية فى تعريف الناس والمجتمع بحقائق الإسلام في كافة شئون حياتهم المختلفة.



      الوقت/التاريخ الآن هو 20/2/2018, 14:30