منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    يوم تكويني حول كيفية تعبئة دفتر التتبع الفردي للتلميذ بمدرسة الحسن الصغير نيابة الحوز

    شاطر

    حاتم التربوي
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    تاريخ التسجيل : 22/02/2010

    GMT + 4 Hours يوم تكويني حول كيفية تعبئة دفتر التتبع الفردي للتلميذ بمدرسة الحسن الصغير نيابة الحوز

    مُساهمة من طرف حاتم التربوي في 23/4/2010, 13:26

    يوم تكويني حول كيفية تعبئة دفتر التتبع الفردي للتلميذ بمدرسة الحسن الصغير نيابة الحوز
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    عقد لقاء تكويني يومه 21 أبريل2010 بمدرسة الحسن الصغير نيابة الحوز حول كيفية تعبئة دفتر التتبع الفردي للتلميذ لفائدة أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي والمديرين التربويين .استهل بعرض نظري بالباور بونت حول البرنامج الاستعجالي وخلية اليقظة ودفتر التتبع الفردي، وبعد استراحة شاي بدأت أشغال الورشات والتي ركزت على مكونات دفتر التتبع الفردي للتلميذ وكيفية تعبئته. إلا أن هناك ملاحظات بخصوص هذا التكوين وتتجلى في النقاط التالية:
    من الناحية التربوية:
    العرض النظري كان سريعا ومقتضبا ويحتاج إلى يوم بكامله لتقديم العرض وللتقاسم والنقاش لأن محاوره تحتاج إلى دراسة وتعميق خصوصا خلايا اليقظة.
    أن هذا التكوين جاء متأخرا وعلى عجلة وكان من المفروض أن يتم منذ بداية الموسم الدراسي، لأن المؤطرين ركزوا على تعبئة
    المرحلة الرابعة من السنة الدراسية وهذا غير منطقي لأن تقييم هذه المرحلة هو في حد ذاته تقييم للكفاية الأساس وهذا لن يتأتى إلا بالعمل على معالجة نماء الكفاية الأساس عبر المراحل الثلاث من السنة الدراسية.
    إن ملء دفتر التتبع الفردي للمتعلم يفترض أن يكون السادة الأساتذة والمديرين التربويين قد استفادوا جميعا من تكوين حول بيداغوجيا الإدماج وأن تكون هذه البيداغوجيا مطبقة فعلا على أرض الواقع الأمر الذي ليس كذلك. مما اضطر معه المؤطرين إلى حذف (عنصر تعبئة وإدماج الموارد) من التقييم في مجال الكفايات المرتبطة بالموارد. والابقاء على المكونات الأخرى المفصلة في دفتر التتبع.
    قلة عدد المؤطرين (إثنان فقط) المكلفين بتنشيط اللقاء، حيث كان عدد المشاركين ما يقارب مئة مشارك أو يزيد، حيث كانت بعض الورشات تسير نفسها بنفسها دون تأطير مما نتج عنه إرباك في العمل على التعليمات الأساسية المعطاة من هذا التكوين.
    معظم خلايا اليقظة مشكلة بصفة عفوية ولم تتلق تكوينا لممارسة عملها كما أنها غير مفعلة واقعيا رغم وجودها على الورق في كل مؤسسة، وهذا يزيد من غموض دورها وعدم فهم المهمة المنوطة بها.
    أما من الناحية التنظيمية :
    فعدد المستهدفين من التكوين كان كبيرا وكان من الأفضل تقسيمه إلى قسمين ويكون التكوين على فترتين على الأقل لأن المستهدفين مطالبين بإبلاغ خلاصة هذا التكوين لزملائهم، كما أن يوما واحدا غير كاف.
    كان العرض النظري في بلدية أيت أورير وكان القاعة مملوءة عن آخرها حيث تابع الأساتذة الشق النظري من التكوين واقفين بجنبات الباب، مما أدى إلى احتجاج واستياء البعض منهم حول هذا التنظيم العشوائي والمرتجل.
    تم الانتقال إلى مدرسة الحسن الصغير لعمل الورشات حيث قسم الجمع إلى ثلاث ورشات وكان العديد كبير في كل ورشة ولا يمكن لمؤطرين تتبع ومناقشة أعمال كل ورشة مما خلق بلبلة وتناقض حول التعامل مع دفتر التتبع.
    وقد اعتذر المؤطرين للسادة الأساتذة حول ظروف وملابسات هذا التكوين وأن هذه السلبيات خارجة عن إرادتهم ونحييهم بالمناسبة لإشتغالهم كذلك في ظروف أقل ما يقال عنها أنها غير طبيعية ولم تساعد على الاستفادة الجيدة من هذا التكوين وبذلوا ما في وسعهم لإحتواء وإيصال المعلومة إلى هذا الجمع الغفير، وهذا درس للنيابة بأن توفر جميع الظروف المادية واللوجستيكية والبشرية لجعل التكوين ممتعا ونافعا ويفي بغرضه في الرفع من مستوى التكون الذاتي للسادة الأساتذة دون أن نخوض في التعويض عن التكوين الذي أصبح مطلبا لا يناقش في أي تكوين كيف ما كان نوعه.

    محمد أزوض م م المعمل

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/1/2017, 10:16