منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    الأستاذ عبدالله الهلالي يستأنف حلقات التكوين حول بيداغوجيا الإدماج

    شاطر

    ابن الرباط
    عضو مميز
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل : 25/10/2009

    GMT + 8 Hours الأستاذ عبدالله الهلالي يستأنف حلقات التكوين حول بيداغوجيا الإدماج

    مُساهمة من طرف ابن الرباط في 17/5/2010, 17:33

    الأستاذ عبدالله الهلالي يستأنف حلقات التكوين حول بيداغوجيا الإدماج
    كما جرت العادة ، وكما عودتنا الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ؛ فرع قلعة السراغنة من خلال خيرة أطرها الشابة ، استأنفت يومه الإثنين 17 ماي 2010 ، بمقر الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب ، حلقات التكوين المستمر ، التي تهم بيداغوجيا الإدماج . تلك التي تعكف الوزارة الوصية عن الشأن التعليمي بالمغرب ، بإنزالها من خلال سلسلة من التكوينات المؤدى عنها ماديا ؛ عبر ربوع المملكة ، كما هو الشأن الآن بنيابة قلعة السراغنة .
    فبعد آيات بينات من الذكر الحكيم للشيخ المقرىء الأستاذ عبدالفتاح وعدالله ، أخذ الكلمة الأستاذ عبدالله الهلالي لطرح الحصة الرابعة من حلقات التكوين ، التي يشرف على إعدادها ، فرحب بالحضور المتتبع لهذه الحصص التكوينية ، بعدها ذكر بالحصص الثلاثة السابقة ، والتي كانت كالتالي :
    الحصة الأولى ، كانت عبارة عن مدخل عام عن بيداغوجيا الإدماج .
    الحصة الثانية ، تطرق فيها حول المفاهيم التي لها علاقة بالإدماج .
    الحصة الثالثة ، كانت حول الوضعية الإدماجية .
    أما حصة اليوم والتي تعد الرابعة ؛ فتهم " التقويم وفق بيداغوجيا الإدماج " .
    ويعتبر التقويم ؛ يقول الأستاذ عبدالله الهلالي من أهم الأشياء التي بها الإدماج ، وهو كمفهوم جديد ، جاء عمليا ليحارب الإنتقال التعسفي ، والتكرار التعسفي .
    أ - مفهوم التقويم :
    هو عملية جمع المعلومات من منتوج المتعلم ، قصد فحص درجة توافقها مع مجموعة من المعايير والمؤشرات بهدف اتخاذ قرار . كما أنه يعني جرد مجموعة من المعلومات ، التي تتسم بما فيه الكفاية ، بالملاءمة والصلاحية والثبات . كما يعني فحص درجة توافق هذه المعلومات ؛ مع مجموعة من المعايير المناسبة ، لأهداف محددة في البداية ، أو معدلة خلال السيرورة . ثم تساءل الأستاذ الهلالي :
    ب - ماذا نقوم ؟
    فوقف كثيرا عن " الموارد " وعن " الكفاية " أي مدى تنمية الكفايات من حيث التلميذ أي تمثلاته وتصوراته وإنجازاته العقلية ومواقعه .
    ج - وظائف التقويم :
    وهنا نجد ثلاثة وظائف ، والتي هي :
    وظيفة توجيهية وتهم التقويم التشخيصي ، وينجز قبل بداية التعلم ؛ ويهتم برصد الإستعدادات والمؤهلات لدى المتعلمين .
    وظيفة تعديلية وتهم التقويم التكويني الذي ينجز أثناء التعلم .
    وظيفة إشهادية أي التقويم الإجمالي ، ويتم من خلال التعلم ليسلط الضوء على مواطن القوة لدى المتعلم .
    د - تقويم الكفايات :
    ويتطلب هذا التقويم اللجوء إلى وضعيات مركبة ، فالتعلمات لا تقوم لذاتها ؛ بل كموارد ينبغي تعبئتها من أجل حل وضعية .
    كما حلل الأستاذ المحاضر مفهوم " المعيار " و " المؤشر " ، وهذا الأخير هو عنصر ملموس قابل للملاحظة ، وهو أجرأة المعيار يوفر للمصحح بيانات عن درجة تحقق المعيار ومستوى التحكم فيه ، كما أن هذه المؤشرات قد تكون نوعية أو كمية .
    ثم تساءل الأستاذ الهلالي متى نعلن إكتساب الكفاية ؟
    فهناك المعايير الدنيا ، فهي التي تحدد النجاح والتحكم في الكفاية . وهناك كذلك معايير الإثقان ؛ وهي ليست ضرورية ولكنها تميز بين منتوج مرْض ومنتوج ممتاز .
    و - مفهوم شبكة التصحيح :
    يمكن تعريف هذه الشبكة على أنها أداة تقدير لمعيار عبْر مؤشرات دقيقة لتوْحيد التصْحيح ، وتهدف هذه الشبكة إلى تحقيق هدفين :
    - ضمان أقصى موضوعية ممكنة في عملية التصحيح ؛ والسماح بتواجد توافق كبير بين المصححين .
    - تقديم دعامة للمدرسين الذين يطمحون في تغيير طرق مزاولتهم لعملية التصحيح .
    أخيرا وليس آخرا ، ختم الأستاذ المحاضر عرضه بالوقوف على " شبكة التحقق " التي تستغل من طرف المتعلم ، بحيث تعطيه فرصة للتحقق الذاتي من مدى تلاؤم منتوجه مع المنتوج المنتظر ، كما يستعملها الأستاذ نفسه من أجل تمديد المعايير التي لم يتم التحكم فيها من أجل المعالجة .
    وقبل الختام تم فتح باب النقاش بين الأستاذ صاحب العرض ، والسادة الأساتذة الحضور ، وذلك من أجل إغناء المفاهيم لديهم .


    ختاما كان الدعاء آخر الكلام .
    عبداللطيف لغزال

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/2/2017, 07:55