منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    الأستاذ محمد شوقي يلقي عرضا حول تقنيات التنشيط التربوي

    شاطر

    ابن الرباط
    عضو مميز
    عضو مميز

    تاريخ التسجيل : 25/10/2009

    GMT + 7 Hours الأستاذ محمد شوقي يلقي عرضا حول تقنيات التنشيط التربوي

    مُساهمة من طرف ابن الرباط في 25/5/2010, 00:11


    الأستاذ محمد شوقي يلقي عرضا حول تقنيات التنشيط التربوي
    الإيجابية في الحضور مع الحرص على التتبع ومعرفة جديد المستجدات التربوية - كما جاءت بين دفتي كتاب المخطط الإستعجالي - و أيضا معرفة كل التيمات و التقنيات الجديدة ؛ من أجل استعدادات مبكرة للإمتحان المهني ، مع الحرص على التزود بأكبرقدر ورصيد معرفي ممكن ، توبعت يومه الإثنين 24 ماي 2010 ، برحاب مقر الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بقلعة السراغنة ، السلسلة التكوينية التي تدخل في إطار الدروس التكوينية المساعدة على خوض الإمتحان المهني المقبل - دورة شتنبر 2010 - .
    موضوع اليوم ؛ كان من إعداد وتقديم الأستاذ محمد شوقي ، الذي اختار موضوعا مميزا لبسطه وعرضه على الإخوة الحضور ؛ الذين كان عددهم بكثرة ؛ وهذا دليل قاطع يؤكد مدى نجاح هذه السلسلة من الدروس التكوينية . فبعد آيات بينات من الذكر الحكيم ، اثقن تلاوتها الأستاذ عبدالعزيز عقلان ، أخذ الكلمة الأستاذ محمد شوقي ؛ الذي ذكر عنوان العرض ، وقبل بسطه ، استسمح الإخوة الحضور مشاهدة شريط قصير جدا ، لأن انطلاقة العرض لها علاقة وطيدة مضامين هذا الشريط .
    الشريط كان عبارة عن أستاذ يحاول عبثا - دون فائدة - إيقاظ أحد تلامذته من نومه ، ليذكره بضرورة الإلتحاق بأصدقاءه ، لأن الفترة فترة الإستراحة .
    بعد ذلك بادر الأستاذ محمد شوقي بطرح السؤال التالي :
    - لماذا نام هذا التلميذ داخل القسم ؟
    هنا بدأت ملاحظات السادة الأساتذة تصل اتباعا ، وكل حسب نظرته ، لكن الكل أجمع أن السبب قد يعود إلى تقنية الأستاذ في الإلقاء ، هنا تدخل الأستاذ محمد شوقي ؛ ليقول أن ماشاهدناه جميعا ينصب حول موضوع واحد وهو التنشيط التربوي .
    فقد جاء في لسان العرب ؛ وفي حديث عبادة قال : " بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنشط والمكره " والتنشيط هو إضفاء الحيوية على جلسة تعليمية ؛ قصد تنمية التواصل بين المتعلمين ، وتنظيم مساهماتهم في بناء التعلم .
    أما أساليب التنشيط فهي ثلاثة :
    1- أسلوب سلطوي أو توجيهي :
    القائد فيه هو الذي يقرر كل شيء و إنتاجه يكون أكبر على مستوى الكم في حضوره ؛ وضعفها يكون في غيابه .
    2- أسلوب ديموقراطي :
    وهو الأسلوب المناسب لبيداغوجية الكفايات ، لأن القائد يسمح لكل عضو بالمناقشة ، كما أن القرار يتخذ جماعيا ، أما إنتاجه فيكون أجود كما و كيفا أثناء حضوره ، لأن هامش الحرية كبير ؛ وهذا مؤشر جد إيجابي ؛ إذ ينعكس على جماعة القسم ؛ مما يدل على الروح المعنوية والتلاحم القوي .
    3- أسلوب فوضوي :
    الغياب المطلق للقائد عمليا ، كما أن تدخله نادرا ما يحدث ، الحصيلة ضعف في الكم والكيف ، سواء في حضوره أو في غيابه .
    أما تقنيات التنشيط فهي مجموع التقنيات الموظفة لتنشيط جماعة معينة ؛ لأجل تحقيق أهداف التكوين للكبار ، وأهداف التدريس بالنسبة للتلاميذ . وعن أشكال وأساليب تقنيات التنشيط ، عدد الأستاذ شوقي الأنواع التالية :
    - تقنية الحوار والنقاش .
    - تقنية العصف الذهبي .
    - تقنية لعب الأدوار .
    - تقنية الإستجواب .
    - تقنية الصور والأشرطة .
    - تقنية حل المشكلات .
    تم عرج الأستاذ المحاضر على ذكر تقنيات أخرى منها :
    - تقنية التجميع :
    وهي تقنية كلاسيكية تعتمد على عملية تقسيم جماعة القسم إلى مجموعات صغيرة ؛ تضم ما بين ثلاثة إلى أربعة متعلمين ؛ وفْق اختياراتهم في الإنضمام إلى هذه المجموعة أو تلك ، إلا أنه أصبح اليوم هذا الإختيار مبنيا على التقويم التشخيصي ، والعمل يمتد إلى ما بين 10 إلى 20 دقيقة ؛ وذلك حسب وثيرة التعلم ودقته .
    - تقنية 1-2-4-8-16-32.
    وفكرتها أن المعلومة تنطلق من المتعلم الواحد إلى فرد ثاني ، ومن إثنان إلى أربعة ، ومن أربعة متعلمين إلى ثمانية وهكذا دواليك .
    في الأخير ، وكما جرت العادة تم فتح نقاش مستفيض بين الأستاذ المحاضر وجمهور الإخوة الأساتذة ، على أن الختام كان دعاء وتوفيقا للجميع .









    عبد اللطيف لغزال

      الوقت/التاريخ الآن هو 24/2/2017, 01:04