منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    تفاصيل استدراج التلاميذ إلى الدروس الليلية

    شاطر
    avatar
    admin
    ادارة عامة

    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    GMT + 4 Hours تفاصيل استدراج التلاميذ إلى الدروس الليلية

    مُساهمة من طرف admin في 27/5/2010, 10:32

    تفاصيل استدراج التلاميذ إلى الدروس الليلية
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    مع اقتراب موعد اجتياز امتحانات الباكلوريا، وباقي المستويات الدراسية، تتحول بعض المدارس الخصوصية إلى فضاء يعج بالحركة ليلا، إذ تفتح هذه المدارس أبوابها في وجه التلاميذ، الراغبين في الاستفادة من الدروس الخصوصية، والمقبلين على اجتياز الامتحانات الموحدة
    استفحال ظاهرة الدروس الليلية مع اقتراب امتحانات الباكلوريا (خاص)
    ليصبح بدلك إعطاء الدروس الخصوصية مهنة بحد ذاتها، ووسيلة لكسب مادي إضافي ومربح للأساتذة، قد يتجاوز في أحيان كثيرة راتبهم، الذي يتقاضونه في المؤسسات العمومية.
    استقت "المغربية" رأي أحد الأساتذة، الذي فضل عدم ذكر اسمه، بخصوص أجواء هذه الدروس التقويمية، وظروفها، وطرق إقناع التلاميذ بجدواها، فقال إن طرق استقطاب المدرسين للتلاميذ تتعدد، وتبدأ قصة استدراج التلاميذ إلى هذه الحصص بإخبارهم أثناء نهاية الحصص الدراسية، وخلال أوقات العمل، للالتحاق بـ "الفصول الليلية".
    إلا أن هذا الإخبار غالبا ما يصاحبه، عند بعض الأساتذة، نوع من الإلزام والتهديد والوعيد، بأن يكون مصير الممتنعين عن (الدروس التقويمية)، الإخفاق في الامتحان والرسوب، وفي أحسن الأحوال سوء معاملة الأستاذ، مضيفا أن هذا النوع من الأساتذة لا يأخذ بعين الاعتبار الوضعية المادية للأسر. يقول عبد الكبير، أب لطفلين، الذي كان متكئا على سيارته في ظلمة أحد أزقة العاصمة الاقتصادية، ينتظر ابنته ليصطحبها إلى البيت بعد انتهاء الحصة الخصوصية بإحدى المدارس الخاصة: "القراية صعابت، وهاذ السوايع ولاو لابدا منهم، رغم أن الوضع المادي لا يسمح لي بأداء ثمنها".
    "حمى السوايع"
    شكلت الساعات الإضافية، التي أبدع أحد الآباء في تسميتها بـ "حمى السوايع"، عبئا وتكاليف إضافية على الأسر، يقول الصادقي، أستاذ اللغة الإنجليزية بإحدى الثانويات العمومية "إن هذه الدروس الخصوصية تكلف الأسرة 200 درهم إضافية، كحد أدنى لكل تلميذ، تدفعها الأسرة شهريا، أما في الحد الأقصى فإن بعض الأسر تدفع عن أبنائها ثمنا يصل إلى 1500 درهم شهريا، اعتقادا منها أن تلك الدروس من شأنها أن ترفع المستوى الدراسي لأبنائها".
    استفحال هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة، يرجعه البعض إلى صعوبة المناهج التعليمية، التي أصبحت تفرض على التلاميذ بذل مجهودات أكبر، إلا أن هذه الدروس لم تعد تقتصر على مستوى دون آخر، وشملت جميع المستويات، من الابتدائي وحتى الجامعي، كما شملت جميع المواد الدراسية، رغم تفاوت الإقبال على مواد دون غيرها، إذ تعرف المواد العلمية واللغات الأجنبية، كالفرنسية والإنجليزية، إقبالا كبيرا من لدن التلاميذ، خاصة في مستوى البكالوريا.
    ويرى رضوان الشرقاوي، تلميذ في السنة الثانية من البكالوريا، تخصص أدب عصري، أنه للحصول على نقطة تمكنه من نيل شهادة البكالوريا، لا بد له من الدروس الخصوصية، خاصة في اللغتين، الفرنسية والإنجليزية، ويقول "أريد أن أحصل على شهادة البكالوريا بمجموع نقط عال، للولوج لأحد المعاهد العليا، لهذا فأنا مضطر لأخذ دروس خصوصية، لتحقيق هذا الهدف، كما يلجأ إليها كل التلاميذ بمستوى ضعيف في هذه المواد"، لكن هذه الدروس، عند بعض التلاميذ والأسر أًفرغت من أهدافها الحقيقية، لتعود موضة بين التلاميذ للتباهي، ومناسبة للتنافس بين الأسر، بدليل، يقول الصادقي: "هناك تلاميذ متفوقون ليسوا في حاجة إلى حصص الدعم، وتجبرهم أسرهم على حضورها، فقط لأن أبناء الجيران يحضرونها".
    فرصة ثمينة
    وجد بعض الأساتذة في هذه الحصص، فرصة لتحسين دخلهم، ووسيلة لكسب إضافي مربح، لهزالة الأجرة الشهرية، وفي ظل ارتفاع تكاليف العيش، وتدني مستوى القدرة الشرائية، يقول عبد الرحيم، معلم بالمستوى الابتدائي: "حصص الدعم هي بمثابة المعيل لرجال التعليم، في ظل الأجرة الشهرية غير الكافية، وارتفاع التكاليف"، ويضيف "نحن بدورنا لدينا أبناء نزودهم بحصص الدعم"، لكن ما يؤخذ على بعض الأساتذة، الذين يقدمون الدروس الخصوصية، هو أن هناك من تجده منعدم المردودية داخل الفصل بالمدارس العمومية، وخلال الدروس الإضافية، يتحول إلى شخص آخر في منتهى الانضباط، ويخرج أسلحته النائمة في الشرح، ويظهر قدرة خارقة على إيصال المفاهيم للمتعلمين، وهو الشيء الذي يختفي خلال الحصص الدراسية العادية، والأكثر من ذلك يتحول التلاميذ الممتنعون عن حضور حصص الدعم إلى "أعداء" للأستاذ، فيغيب الواجب المهني، وتكافؤ الفرص بين التلاميذ، ويحل محلها التمييز بينهم، ما يثير استياء وغضب التلاميذ وأوليائهم، ويفرغ التعليم والمدرسة من قيمتهما وأهدافهما.
    صورة مهزوزة
    لا يسمح قانون التعليم، بأكثر من 6 ساعات في التعليم الخصوصي، في حين أن بعض الأساتذة يدرسون أكثر من ذلك بكثير، وربما طيلة أيام الأسبوع دون توقف، ولذلك يصاب الأستاذ بالإرهاق، فيتراجع أداؤه التربوي ومردوديتة، إذ لا يحضر دروسه جيدا للقسم، وتذهب جهوده مع الدروس الخصوصية، وقد يصبح القسم بالنسبة إليه مجرد حيز "زمني" للراحة، لأنه يصاب بالتعب والإرهاق، فتهتز صورة الأستاذ والمدرسة ككل، في أذهان التلاميذ وأسرهم.




    27.05.2010
    المغربية









    "لا للمواضيع بدون رد"
    ردك على الموضوع إثبات لوجودك
    تحفيز لصاحب الموضوع
    تعزيز للموضوع بفكرة أو رأي بناء

    أتمنى من الجميع المساهمة لاغناء المنتدى بكل ما هو جديد و مفيد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 23/6/2017, 23:33