منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    العقاب لا يحل ظاهرة الغش في امتحانات البكالوريا

    شاطر
    avatar
    ابن الوطن
    عضو فضي

    تاريخ التسجيل : 06/05/2009

    GMT + 4 Hours العقاب لا يحل ظاهرة الغش في امتحانات البكالوريا

    مُساهمة من طرف ابن الوطن في 15/6/2010, 15:12

    العقاب لا يحل ظاهرة الغش في امتحانات البكالوريا
    مهتمون بالشأن التربوي: المسؤولية تتحملها المناهج التربوية
    يرى أساتذة باحثون أن "أسلوب الزجر والردع والعقاب، الذي طرحته وزارة التربية الوطنية، من خلال العديد من المقتضيات الزجرية المتضمنة في دليل المترشح في امتحانات الباكلوريا، لن يكون حلا لتنامي ظاهرة الغش التي تطورت بشكل ملفت،
    لأن المعالجة يجب أن تكون مبنية بدءا بالتركيز على المهارات والمفاهيم المهيكلة للدروس والاهتمام بالمواضيع، التي تتيح للتلاميذ إمكانية التفسير والتقويم وإشراكهم في بناء الدروس وذلك بتكليفهم بتجميع الوثائق والبحث عن المعلومات".
    وأبرزوا في حديثهم لـ"المغربية"عن انتشار ظاهرة الغش في الامتحانات في صفوف بعض الممتحنين من التلاميذ، أنها "تكتسب مكانتها في نفسية التلميذ منذ الشهورالأولى للموسم الدراسي، وما تفتأ تتعمق وتتجذر عندما يستسلم التلميذ لهذه الرغبة الجامحة، التي يعتبرها العصا السحرية التي ستختصر لديه الكم الهائل من المواد المقررة في الامتحان.
    هذا ما ذهب إليه العديد من المهتمين بالشأن التربوي، وأضافوا أن "مسؤولية الغش، تتحملها المناهج التربوية التي تفتقر إلى التجديد والابتكار في أسئلة الامتحان، وهي تستقي مخزونها من الحفظ أكثر من التقييم والفهم وتشخيص قدرة التلميذ على التحليل والتركيز، وهذا ما يذكي جدوى الغش لدى التلميذ باعتباره وسيلة إثبات للذات وتحقيق هدف النجاح، مهما كانت الوسائل"، وهذا ما يفرض، أيضا، تقول المصادر ذاتها، "مراجعة المناهج التربوية، مراجعة علمية دقيقة تعتمد على نظريات علمية سيكولوجية وبيداغوجية معاصرة".
    ويرى العديد من التلاميذ، ممن استقت "المغربية" آراءهم، في خضم اجتياز امتحانات الباكلوريا، أن الأسباب المباشرة للغش بالنسبة لهم، "مرتبطة أساسا بطبيعة المقررات الدراسية التي تعتمد على الكم عوض الكيف، الشيء الذي يربك حسابات بعض التلاميذ ويجعلهم يقبلون بتشجيع بعضهم البعض على الغش".
    وأمام هذا، يؤكد محدثونا من التلاميذ أنه أمام كثرة الدروس المطروحة "لا نجد بدا من اللجوء إلى تدوين ذلك في أوراق صغيرة تكتب بحروف نملية، يطلق عليها "لحجابات"، التي أصبحت متار تنافس وإبداع بيننا، خصوصا في ظل تقنيات الاستنساخ المتطورة، والتي تعرف ازدهارها كلما دقت ساعات الامتحانات.
    وترى مصادرنا التلاميذية "لحجابات" الأكثر أمانا من الهاتف المحمول أو عبر "البلوتوت" أو "الإسميس"، مبرزين أن مسؤولية الغش "يتحملها الأستاذ بدوره، والمنظومة التعليمية ككل"، معتبرين أن لجوء التلميذ إلى الغش "ماهو إلا نتيجة طبيعية لضبابية المناهج"، فماذا عسى التلميذ أن يفعل أمام خيارين لا ثالث لهما، إما النجاح أو الرسوب، يتساءل محدثونا، وكيف يمكن له أن "يواجه الكم الهائل من المقررات والبرامج الدراسية، التي يجد صعوبة في استيعابها، بالنظر إلى الإضرابات التي يشهدها مشهدنا التعليمي، وعدم توفق العديد من الأساتذة في تلقين الدروس بشكل منهجي".
    ومن هنا، يبقى، حسب العديد من التلاميذ الممتحنين، الغش و"التحجاب" أسهل السبل لبلوغ المبتغى دون أدنى جهد في التحصيل والترقب، ما يجعل ظاهرة الغش تصبح قاعدة في جل الامتحانات، ولازمة في تفكير تلميذ اليوم الذي يعتبرها تحصيلا حاصلا، ونتيجة طبيعية لعدم وضوح الرؤية في المستقبل التعليمي.
    وبهذا الخصوص، أكد لنا أساتذة باحثون في علوم التربية أن إعادة الثقة للباكلوريا وما يسبقها من مستويات تعليمية، "يقتضي الاهتمام بالعنصر البشري المتمثل في الأساتذة، بتحسين وضعهم الاقتصادي والاجتماعي وتقوية أساليبهم البيداغوجية في التدريس عبر التكوين المستمر وجعلهم يمارسون مهامهم دون مركبات نقص". وموازاة مع ذلك، تشدد المصادر ذاتها على ضرورة "إعادة تأهيل المناهج الدراسية لتواكب متطلبات المرحلة، اقتصاديا واجتماعيا، وجعلها مشاتل لإنتاج الأطر والكفاءات، التي يمكن استخدامها والاستعانة بها لخدمة مختلف القطاعات الحيوية، لأن التعليم والتكوين المبني للمجهول لا يخدم صاحبه ولا المجتمع بقدر ما يعتبر "روتينا شكليا" لا يبنى على أساس، وهذا ما يحتم على القائمين على تدبير الشأن العام، يقول محدثونا، "التسطير لسياسة تربوية وتعليمية تتماشى عموديا مع المخطط الاقتصادي لتحقيق التنمية المجتمعية وأفقيا بجعل المناهج التربوية قادرة على تكريس وتجذير حضور السلوك المدني في مختلف العلائق الاجتماعية وتمتيع الإنسان المغربي بالمناعة اللازمة ضد الدواخل الغريبة عن ثقافته وسلوكه، وهذا من شأنه أن يجعل الانتماء إلى الوطن والانتصار لقضاياه مبدءا وخصلة تسكن المواطن المغربي بكل شرائحه.




    14.06.2010 عبد المجيد صراط | المغربية









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/8/2017, 08:48