منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    أية مقاربة في مجال التوجيه التربوي ؟

    شاطر
    avatar
    ابن الوطن
    عضو فضي

    تاريخ التسجيل : 06/05/2009

    GMT + 4 Hours أية مقاربة في مجال التوجيه التربوي ؟

    مُساهمة من طرف ابن الوطن في 17/6/2010, 11:24

    أية مقاربة في مجال التوجيه التربوي ؟
    إن عملية اختيار مسار دراسي أو مهني يعد من أصعب العمليات التي يقدم عليها التلميذ في حياته الدراسية بالنظر أولا إلى تشعب
    هذه المسارات الدراسية و التكوينية و آفاقها المهنية ، و ثانيا بالنظر إلى التحولات السريعة التي أصبحت تعرفها المجالات العلمية و الاقتصادية و ما يترتب عن ذلك من تحولات على مستوى بنيات العمل و تنظيم الحياة الاقتصادية و الاجتماعية بصفة عامة .
    في ظل هذا السياق الحداثي بات من الضروري إيجاد آليات جديدة تساعد الأفراد على التنبؤ و التكيف و التموقع داخل عالم متغير باستمرار. و بذلك أصبح للتوجيه التربوي مرجعياته النظرية التي تؤطره كممارسة تربوية و كحلقات بيداغوجية يتم خلالها تسيير نضج و ميول و ملكات المتعلمين و اختياراتهم التربوية و المهنية ( الميثاق الوطني للتربية والتكوين الدعامة 6 ) . و تفيد المقاربة التربوية في التوجيه إكساب الفرد الكفايات الضرورية لاتخاذ قرار سليم، واقعي و مسؤول عبر وضعه في وضعيات تجريبية للبحث و التساؤل الدائم حول ذاته (قدراته، ميولاته، اهتماماته، نقط القوة و الضعف ...) ، و حول محيطه التكويني و الاجتماعي و المهني لإدراك ما يوفره هذا المحيط من إمكانيات دراسية و تكوينية و مهنية و فرص و بدائل ممكنة.
    تتوخى هذه المقاربة إنضاج و تنمية الميول المهني و الشخصي للفرد عبر إجراء أنشطة تعتمد صيرورة منهجية مكونة من أربعة مراحل:
    1-مرحلة الاستكشاف L’exploitation
    و هي المرحلة التي ينزاح فيها الفرد عن عالمه الطفولي بالبحث عن عناصر شخصيته و محددات محيطه الاقتصادي و الاجتماعي ، و الفرد حين يكتشف يبدأ بالتنقيب و الملاحظة و التجريب و التساؤل و صياغة الافتراضات .
    2- مرحلة التبلور : cristallisation
    يبدأ الفرد خلال هذه المرحلة بإبراز محاور اهتمامات جديدة بعد السياقات الاستكشافية ، يصنف الفرد المعطيات المتراكمة لديه سلفا إلى مجموعات catégorie متجانسة و وفق معايير محددة.
    3-مرحلة التخصيص Spécification
    و هي مرحلة يحدد فيها الفرد اختياره أو اختياراته ،يصبح له القدرة على إدماج مختلف مكونات شخصيته باستحضار ميولاته و قيمه التي تشكل معايير يسترشد بها لبناء مشروعه الشخصي.
    و هي مرحلة يدخل فيها الفرد اعتبارات موضوعية و واقعية كملفه المدرسي و معطياته السوسيو اقتصادية ..
    4- مرحلة الإنجاز .. Réalisation
    و هي مرحلة يختفي فيها التردد بالتركيز على الاختيار المهني أو الدراسي و التخطيط لإنجازه مع استحضار الصعوبات التي يمكن أن تعترض تنفيذه.
    يندرج العمل بالمقاربة التربوية في التوجيه ضمن تصور شمولي يتوخى العمل بثقافة المشروع الشخصي للتلميذ بالمعنى الذي يضع المتعلم في قلب اهتمام الفعل التربوي عوض محورية المقعد و التي أبانت عن قصورها و ما ترتب على تطبيقها من آثار موجهة لنظامنا التربوي و الاقتصادي و الاجتماعي . و للمقاربة التربوية في التوجيه أهداف شمولية سيكولوجية اجتماعية اقتصادية .. تنتظم في إطار تشاركي يدمج جميع مكونات العاملين بالمؤسسة التعليمية من أطر التدريس و الإدارة و إطار التوجيه و شركائهم الاجتماعيين و الاقتصاديين ...
    و لقد حدد بيلوتيي pellotier دور إطار التوجيه داخل هذه العملية من خلال ثلاثة محددات أساسية :
    1- مربي القصدية Educateur de l’intentionnalité
    إذ يقوم بوضع الفرد في وضعيات تجريبية تمكنه ليس فقط من تصحيح تمثلاته و لكن بمعرفة الأنساق التي تأسست عليها هذه التمثلات بغية توضيحها و تصحيحها و تقويمها و إرشادها .
    يقوم إطار التوجيه في هذه الحالة بالعمل مع المتعلم في إطار صيرورة للبحث عن الدوافع الخفية التي تحدد اختياراته.
    2- Inducteur : يؤمن إطار التوجيه الصيرورة التنشيطية و الحفاظ على تجانسها و تناغمها وفق ما هو مخطط له سلفا .
    3-
    4- Facilitateur : مسهل للعملية النمائية بمعنى لا يتدخل بإعطاء أجوبة جاهزة حتى لا يشعر الفرد بأنه خاضع للمعايير محددة. و أن يعتبر الفرد في شموليته لا في بعده الدراسي أو التكويني فقط.
    بقدر ما تملك هذه المقاربة انسجاما داخليا و قابلية للتجريب من خلال منظور منطقي و دقيق ، بقدر ما يطرح الانتباه لعمليات الأجرأة التي يجب أن تكون متبصرة، و ما تتطلبه من نضج سيكولوجي و مهني كبيرين . و لن يتأتى هذا إلا عن طريق التكوين المستمر و التجربة و الإشراك الفعلي و المتواصل لكل المتدخلين في عملية التوجيه. وتظل ، في الختام ، الحاجة ملحة لتحقيق ذلك من خلال إصدار النصوص القانونية و التشريعية الكفيلة بتنزيل الممارسة التوجيهية على أرض الواقع .
    مستشار في التوجيه






    ذ. مصطفى نجيب
    6/17/2010









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 27/4/2017, 05:03