منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    نسيج مدني للدفاع عن المدرسة العمومية

    شاطر
    avatar
    admin
    ادارة عامة

    تاريخ التسجيل : 02/05/2009

    GMT + 4 Hours نسيج مدني للدفاع عن المدرسة العمومية

    مُساهمة من طرف admin في 21/3/2011, 12:39

    نسيج مدني للدفاع عن المدرسة العمومية
    الإعلان عن النسيج المدني المغربي للدفاع عن المدرسة العمومية كفضاء مدني وظيفي ستتبلور ضمنه مختلف المبادرات والتدخلات المندمجة التي تستهدف إرساء علاقة تعاقدية مسؤولة بين المدرسة والمجتمع

    تم أمس الخميس بالرباط الإعلان عن النسيج المدني المغربي للدفاع عن المدرسة العمومية كفضاء مدني وظيفي ستتبلور ضمنه مختلف المبادرات والتدخلات المندمجة التي تستهدف إرساء علاقة تعاقدية مسؤولة بين المدرسة والمجتمع، تحدد وتقنن التزامات كل الأطراف المتدخلة وتتيح وضع خطة عمل متناسقة للمرافعة والتحسيس والتعبئة لصالح المدرسة العمومية.

    ويهدف هذا النسيج، الذي حضرت مراسيم الإعلان عنه في لقاء وطني ضم فعاليات جمعوية وحقوقية السيدة لطيفة العبيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي والسيد إدريس لشكر الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان ، إلى الدفاع عن الحق في التربية والتعليم لأبناء وبنات المغاربة من أجل اندماجهم في متطلبات التنمية الشاملة ورصد مدى تطبيق المغرب لالتزاماته الدولية في مجال تعميم التربية، والدفاع عن صيانة حرمة المؤسسات التعليمية ومحيطها، ومتابعة وتقويم الإصلاح التعليمي في أبعاده التربوية والتأهيلية، كما يهدف إلى تدعيم جميع السبل لدعم المقاربة التربوية في تدبير المنظومة والعمل على تجسير العلاقة بين المدرسة والأسرة ومحيطها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

    ونوهت السيدة لطيفة العبيدة في كلمة لها بالمناسبة ، بإطلاق هذه المبادرة المتميزة التي جاءت لتؤثث المشهد التربوي وتضيف إليه من موقع مستقل، زخما يؤكد إرادة راسخة في المساهمة الرائدة في بناء مجتمع متعلم في بيئة تعلم سليمة.

    وقالت إن المبادرة تأتي في ظرفية يتعزز فيها نظامنا الديمقراطي بخطوات إصلاح دستوري عميق يفتح أمام بلادنا آفاق تطور أرحب، وأن من شأن ذلك أن يعزز ويقوي المسار الإصلاحي بتدشين عمل نوعي غير مسبوق وشمولي تتصدره التربية ويستقطب جميع الفعاليات.

    واشارت ان المنظومة التربوية قطعت أشواطا حاسمة في تنفيذ مشاريع البرنامج الاستعجالي خاصة ما يتعلق منه بمواجهة معيقات التمدرس السوسيو اقتصادية، وإرساء نموذج بيداغوجي مواكب ومُؤَهٍل لمجتمع المعرفة والاتصال، وتقوية الوعي بتأمين الزمن المدرسي وزمن التعلمات لربح رهان الجودة، وتنمية العمل بثقافة المشروع وترسيخ المسؤولية والارتقاء بقدرات رجال ونساء القطاع لتعزيز الحكامة التربوية.

    واوضحت أن السنتين الأوليتين من تنفيذ البرنامج الاستعجالي، مكنت من تسجيل ارتفاع في عدد التلاميذ بنسبة %5,8 مقابل %1.2 في المتوسط السنوي خلال العشرية المنصرمة، وتحسين نسب التمدرس حسب الفئات العمرية بـ 6,1 نقط بالنسبة للشريحة العمرية 11-6 سنة، و بـ 7,8 نقط بالنسبة للشريحة العمرية 14-12 سنة، و بـ 4,7 بالنسبة للشريحة العمرية 17-15 سنة، وتراجع نسب الهدر المدرسي ب3,1 نقط في المتوسط حسب الأسلاك التعليمية(2,3 نقط بالابتدائي؛ و2.6 نقط بالثانوي الإعدادي؛ و4.4 نقط بالثانوي التأهيلي).

    واكدت السيدة العبيدة أن الوزارة عملت في إطار تعميق التعبئة والتواصل حول المدرسة، على مد الجسور مع كل الفاعلين، من خلال حفز مؤسسة الأسرة والمدرسة لتنخرط الأسرة في تمدرس طفلاتها وأطفالها ، والارتقاء بأدوار جمعيات آباء وأمهات التـلـمــيـذات والــتـلامــيذ وفق ميثاق تعاقدي يجـعــل كــل مـكـونــات المنظــومــة في خـدمــة التـلمـيـذة والتلميذ، وعقد شراكات حول المواطنة وحقوق الإنسان مع المؤسسات الوطنية والمنظمات الحقوقية ؛ و أيضا من خلال الانفتاح على الجماعات في أفق أن تكون التربية من أولويات الشأن المحلي، وإشراك المجالس المنتخبة الأخرى في قـضايـا التـربــيــة والتكـويـن ، فضلا عن إبرام اتفاقيات شراكة مع قطاعات حـكـوميـة ومؤسـسات عمومـيـة ، وتنظيم جلسات منتظمة للحوار والتشاور مع الشركاء الاجتماعيين .

    ودعت السيدة العبيدة إلى استحضار انتظارات الشباب في ظل تأسيس هذا النسيج المدني الداعم للمدرسة المغربية، لتعزيز فسح المجال أمامهم بكل ما يعنيه ذلك من حسن إنصات، وتأطير جيد للمبادرات، وتحفيز على الابتكار والتجديد، وغرس ثقافة التنمية المستدامة المستشرفة للمستقبل، وإلى القيام بمبادرات مماثلة تركز على المؤسسة التعليمية، باعتبارها الموطن الأصلي للتغيير، لضمان شروط التعبئة الدائمة حول المدرسة وتطوير التعليم النافع.

    وكان اللقاء مناسبة لتقديم خلاصات وتوصيات النقاش العمومي للندوات الجهوية والمحلية التي اطرتها جمعية الشعلة ، والتي دعت إلى ضرورة التعاون والشراكة بين الوزارة والجمعيات والمنظمات غير الحكومية، وإرساء حوار وتواصل دائم داخل المؤسسة وخارجها مع جميع الفاعلين، وإعادة النظر من طرف الشركاء الاجتماعيين في تعاملهم مع الإصلاح بالتركيز على المساءلة السياسية والتربوية دون الاقتصار فقط على المساءلة المادية. كما دعت إلى تقوية الموقع التفاوضي للمدرسة العمومية وإرجاع الثقة فيها.

    وتم بذات المناسبة التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة وقعتها عن وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي السيدة كاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي وعن جمعية الشعلة للتربية والثقافة رئيسها السيد محمد أمدي.










    "لا للمواضيع بدون رد"
    ردك على الموضوع إثبات لوجودك
    تحفيز لصاحب الموضوع
    تعزيز للموضوع بفكرة أو رأي بناء

    أتمنى من الجميع المساهمة لاغناء المنتدى بكل ما هو جديد و مفيد

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 23/5/2017, 10:39