منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب

أهلا و سهلا بك زائرنا الكريم في منتديات الشموس للتربية و التعليم بالمغرب .
انت لم تقم بتسجيل الدخول بعد , يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .
نشكر لك زيارتك لموقعنا، آملين أن تساهم معنا في بناء هذا الصرح، لما فيه الخير والبركة .


    المشكلات التي تقع بين الآباء و الأبناء(موضوع التواصل)

    شاطر
    avatar
    mathadore
    عضو فضي

    تاريخ التسجيل : 03/05/2009

    GMT + 8 Hours المشكلات التي تقع بين الآباء و الأبناء(موضوع التواصل)

    مُساهمة من طرف mathadore في 11/10/2009, 11:25

    المشكلات التي تقع بين الآباء و الأبناء


    كثيرا من الخلافات تقع بين الآباء و الأبناء ومعظمها نتيجة لعدم الحوار الفعال و التواصل المبدع
    شاهد واستمع إلى هذا الحوار واحكم / احكمي عليه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] من حيث طريقة الأم في التعبير و هل حلت المشكلة )

    الحوار:

    الأم : أين كنت ؟
    طلبت منك أن تأتي بعد المدرسة مباشرة إلى المنزل؟

    الولد : نسيت .
    الأم : ألا تعلم بأنني خفت عليك كثيراً ؟

    الولد : آسف .

    الأم : لا تعد إلى مثل ذلك ثانية ، و إلا فإنك ستتعرض إلى ازعاج حقيقي !

    ( هذه الأم تعبر عن القلق و الارتياح و السخط و لكنها في
    قلقها تنس الحوار اللازم لحل المشكلات )


    ================================================

    بعض من مبادئ الحوار حول حل المشكلات التي تقع بين الآباء و الأبناء :

    1- لنساعد أولادنا على فهم مشاعرنا حول المشكلة .
    ( لماذا تظن أنني غضبت ..، لماذا تظن أنني سأشتري لك...)

    2- ما هو الحل الممكن للمشكلة؟
    ( يجب أن يضعه الابن و ليس الأهل )

    3- لنساعدهم على إدراك أن الهدف النهائي لن يكون اختياراً دوماً( ففي حالة التربية الوالدية ، لا يمكن أحياناً التفاوض على الهدف لأنه قد يكون قراراً نهائياً و لكن طريقة هذا التفكير قد يقودهم إلى التفكير و يوصلهم إلى تلك النتيجة.

    ==============================================

    لنستمع إلى هذا الحوار بطريقة حل المشكلات :

    الأم : أين كنت ؟
    طلبت منك أن تأتي بعد المدرسة مباشرة إلى المنزل؟

    الولد : نسيت .

    الأم : كيف تظنني أشعر عندما لا أعرف أين أنت ؟

    الولد : بالقلق و ربما بالغضب الشديد .

    الأم : و ماذا يمكنك أن تفعل لكي تجنبني القلق و لكي أعرف أين أنت؟

    الولد : كان يجب أن أتصل بالهاتف . و لكني خفت أن تطلبي مني
    العودة إلى البيت .

    الأم : ربما كنت سأطلب منك ذلك . و لكن لماذا تظن بأنني أريد منك
    أن تتصل بالهاتف في حين لا اعرف أين تكون ؟

    الولد: حتى لا تقلقي .
    ( تعلم الولد الآن أن يضع في اعتباره وجهات نظر الآخرين و يدرك
    أن لوالديه مشاعر أيضاً )



    لتكن تربيتنا لأولادنا هي الحوار و التفاعل المبدع









    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 16/10/2017, 16:13